http://alrafedineyes.com/vb http://alrafedineyes.com/vb
 
الرئيسيةمنتدى شيفو للأباليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» سجل دخولك بصلاة على النبي عليه السلام
الجمعة يوليو 26, 2013 7:43 pm من طرف GM_Night

» مبتدأ ومو عارف تغني اغنية ناجحة في الراب .... دروس الراب
الأربعاء يونيو 27, 2012 1:47 pm من طرف wishlista

» برنامج افاكس لايف جات النسخة الجديدة
الأحد أبريل 29, 2012 7:13 am من طرف المايسترو

» احذري هذه الكلمات عندما تشترين ملابسك
الجمعة أبريل 06, 2012 7:23 pm من طرف لوتس

» ملالالابس صيفيه
الجمعة أبريل 06, 2012 7:04 pm من طرف لوتس

» http://alrafedineyes.com/vb
الإثنين سبتمبر 05, 2011 1:40 pm من طرف Shevoo

» About AVACS Live chat with Shevoo
الإثنين أغسطس 08, 2011 9:34 pm من طرف KURD.BOY.1987

» KIRKUK room
الإثنين أغسطس 08, 2011 9:32 pm من طرف KURD.BOY.1987

» Colors of private messages in AVACS Live Chat
الجمعة يوليو 22, 2011 2:25 pm من طرف KURD.BOY.1987

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Shevoo - 1157
 
GHOST~RIDER - 586
 
k1 - 239
 
omed - 210
 
بنت ديالى وافتخر - 156
 
العراقية - 151
 
anjam - 135
 
SKOFELD - 114
 
۝yousif lnk۝ - 75
 
hussain_al.ukabi - 67
 
القران الكريم
اضغط هنا
زوار شيفو للأبد
free counters

شاطر | 
 

 العزة الالهية في المؤمن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Shevoo
المدير العام
المدير العام


ذكر الحمل عدد المساهمات : 1157
عدد النقاط : 5693
العمر : 26

بطاقة الشخصية
لعب الأدوار:

مُساهمةموضوع: العزة الالهية في المؤمن   الثلاثاء سبتمبر 22, 2009 6:20 am

إن رب العالمين فوّض أمور المؤمن كلها إليه، إلا أن يكون ذليلا، كما يفهم من بعض الروايات.. والمعصوم عندما يذكر هذا المعنى، يجعل المدرك لذلك قوله تعالى: {ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين}.. فعلينا أن نعلم أن كل إنسان مؤمن، هو مشروع إلهي، وسفير الله في الأرض -مع الأسف- فنحن ننسى قوله تعالى في بدء الخليقة: {إني جاعل في الأرض خليفة}.. صحيح أن آدم هو أبو الخلفاء وأول الخلفاء، فالأنبياء والأوصياء هم على رأس الخلفاء.. ولكن كل إنسان على وجه الأرض خليفة لله عز وجل بمعنى من المعاني.. لأنه يحمل الأمانة الإلهية، هذه الأمانة التي عرضت على السماوات والأرض والجبال، فأبين أن يحملنها وأشفقن منها، وحملها الإنسان.

يقال في بعض التفاسير: أن من مصاديق هذه الأمانة التكليف الإلهي.. إذ أن الإنسان هو الموجود الوحيد الذي يؤمر ويُنهى في هذا الوجود.. فالملائكة جُبلت على الخير، والبهائم جُبلت على السعي الحيواني.. فإذن، إن على الإنسان أن لا يحتقر نفسه، ويعلم بأنه يمثّل الله تعالى، ويمثّل شريعته، وخاصة في موضع يُشار إليه بالبنان.. إن الذين يسافرون إلى بلاد الغرب، وهم في وسط غير مسلم، فيوم القيامة من الممكن أن يعاقَبوا عقابين، إذا أساءوا إلى دينهم، وإلى انتسابهم لأهل البيت سلام الله عليهم: عقاب لارتكابهم المنكر، والعقاب الثاني على الوهن الذي دخل على عنوان الإسلام.. وعليه، فلا بد أن يراعى هذا الجانب بشكل دقيق.

ولكن هنالك بعض المستثنيات في هذا المجال:
اولاً: التذلل مع الوالدين {واخفض لهما جناح الذل من الرحمة}.. إن التواضع أمام الوالدين، وإن بلغ ما بلغ، طبعا دون حد ارتكاب الحرام.. ولكن إذا غلظا عليه في القول، أو تكلما بكلام فيه خشونة وقسوة، فلا يحق له أن يرد ذلك.. فإذن، إن التذلل أمام الوالدين من موجبات العزة عند الله عز وجل.

ثانيا: التذلل في طلب العلم الديني كقدر متيقن.. أي أن يعيش الإنسان شيئا من العناء في طلب العلم الديني، ذلك العلم الذي يخلصه من مغبة الوقوع في الحرام أو ترك الواجب.. فهذا أمر مندوب أو مدعو إليه أيضا.

ثالثا: كذلك علينا أن ننتبه إلى نقطة في هذا المجال، ففي بعض الأوقات يخلط الإنسان بين العزة الإيمانية وبين الانتصار للذات.. فمثلا: إنسان له علاقة عاطفية مع زوجته يظلمها يوما، وهي تظلمه يوما.. إن في ذلك تجاوز على حق الآخر في الحياة اليومية، فهذا ظالم وذاك مظلوم.. والإنسان في خصوص حياته الزوجية، عليه أن لا يبادر بأخذ الحق، وإثبات العزة والشخصية، وما شابه ذلك.. فإن هذا من مداخل الشيطان.. إن الإنسان في بعض الحالات يريد أن يثبت ذاته، ولكن بدعوى الدفاع عن العنوان الإيماني.

فإذا وقع عليك الظلم في الحياة الأسرية مع الأرحام، فهناك طريقان لأخذ الحق:
الطريق الأول: الموقف الإنفعالي، والموقف الحاد الخشن، والذي قد لا يزيد الشخص إلا عنادا ومواجهة وتفكيكا لأواصر الأسرة المسلمة.
والطريق الثاني: هو انتظار الظرف المناسب، وكظم الغيظ، وهو من صفات الإمام موسى بن جعفر سلام الله عليه، والذي لقب بهذا اللقب، لأنه كاظم.. فهو إنسان له غيظ ولكنه يكظم غيظه، ليرجع ويسترجع حقه في الظرف المناسب.. فالمؤمن يكون عزيزا ولا يكون ذليلا، وهذا كلام إمامنا الصادق سلام الله عليه كما قال: (... فإن المؤمن أعزّ من الجبل يستقلّ منه بالمعاول، والمؤمن لا يستقلّ من دينه بشيء).. أي أنه يصمد أمام كل موجبات سلب العزة والكرامة.. وحياة أئمتنا عليهم السلام نِعم المثل لهذه العزة الإيمانية!.. وعلى رأس هذه المواقف موقف الحسين عليه السلام في يوم عاشوراء، حيث وقف ذلك الموقف لئلا يكون ذليلا أمام من تحكموا برقاب الأمة، أمثال يزيد وأعوانه.

الترجمة الانجليزية لهذا الحديث اسفل هذه الصفحة : ( Translated )

_______________________________



As it is understood from some narrations, the Lord of the Worlds left the matters of the believers’ affairs to themselves except they may not humiliate themselves. The Infallible A.S. (The Prophet SAWA or one of the Imams A.S.) bases this realization on the Quranic verse: Exaltation belongs to Allah, His Messenger, and to the Believers.

We must realize that every believing person is in fact a divine project and Allah’s ambassador on Earth. We, unfortunately, forget Allah’s saying when He initiated the creation : I am assigning a representative on Earth. It is true that Adam is the forefather of all representatives and the first one; the Prophets and Imams are the top representatives.. however, every human on the face of the Earth is Allah’s representative in one way or another for he carries the Divine trust, that trust which was offered to the heavens , the Earth, and the mountains but they refused to carry it and feared it, however mankind accepted it.



In some of the Quranic commentaries, it is said that some of the applications of this trust is one’s divine duty… man is the only creature that is accountable in this universe. Angels… were created to do only good, animals were made to pursue animalistic instincts... therefore man must not underestimate himself and must realize that he represents Allah the Almighty and His law especially in matters of significance..
Those who immigrated to the west and live in non-islamic environments may be punished twice on the Day of Judgment if they misrepresent their faith and their allegiance to Ahlul-Bayt A.S. one punishment for sinning and the second for misrepresenting the name of Islam..therefore this matter must be paid careful attention.

However, there are some exceptions to this rule:
First: Humility to ones parents:” And submit to them the wing of humility in mercy”
Humility to ones parents, no matter how much it reaches, but of course not to reach the degree of sinning,, but even if they insult him with words or speak to him harshly, one does not have the right to talk back. Therefore, humility to one’s parents is a cause for exaltation by Allah the most high,

It is also said: Certainly in acquiring knowledge..for one to strive in pursuit of acquiring religious knowledge, that knowledge that safeguards him against falling into sinful acts or not performing one’s obligations.. such acquisition of knowledge is recommended and encouraged.
We also must be mindful of another relevant point here, sometimes one confuses pride in ones faith with self serving revenge.. a man who has an emotional relationship with his wife, this man may be unjust to her sometime and she may be unjust to him sometime..this injustice is a transgression against the rights of others in their daily affiars..one is an oppressor and the other is the oppressed. In ones marital life, one must not take his right and be proud just to prove a personal point, this is one of the doors through which evil exerts its influence. Sometimes one tries to prove himself but under the disguise of defending his faith.

If in your marital life you experience injustice, there are two methods with which one can get their right:
The first method: An emotional reaction and a strong and relentless stand which only increases ones stubbornness and weakens the muslim’s family life.

The second method: To wait for the appropriate moment, and control ones anger. This is a characteristic of Imam Musa Ibn Jaffer A.S. who was given the title of Kadhim; for he is a man who has anger but controls his anger to come back and get his right in honor and dignity when appropriate..

A believer is honorable and dignified but is never humiliated. These are the words of our Imam Sadiq A.S. who said: Surely a believer is more dignified than a mountain, for a mountain is reduced by an ax but a believer’s faith is never reduced by anything.
A believer is steadfast in face of all elements that can deprive him of his honor and dignity. The lives of our Imams A.S. are the best example for this dignity of faith! And the best example is the life of Hussain A.S. on the day of Ashura when he took his stance not to be humiliated by those who subjected the Islamic nation; the likes of Yazeed and his lackeys.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shevoo.super-forum.net
 
العزة الالهية في المؤمن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شيفو للأبد Forum Shevoo 4 ever :: القسم الديني :: منتدى الدين الإسلامي-
انتقل الى: